شاحنة تيسلا : قبح في التصميم أم جرأة ينبغى أن تكافئ

22 / 11 / 2019

قبل يومين أعلنت تسيلا عن سيارتها الجديدة من نوع الشاحنات الناقلة (cyber truck) لتكون اضافة فريدة لخط انتاج الشركة، الشاحنة أثارت جدلا كبيراً، مابين محبين لها حباً شديدا من جهة ومستائيين علي الجهة الاخرى، يكاد ينعدم من يفضل البقاء في النصف، لم يكن التصميم الغريب والجريء للشاحنة يسمح بذلك في المقام الاول!

تصميم لايرضخ للتسويات

تصميم الشاحنة لم يكن متوقعاً، لم يكن التصميم مشابهاً لاي سيارة قد انتجتها الشركة من قبل، تصميم يخلو من المنحنيات وتغلب عليه الحدية بشكل كبير، يعلق رئيس برنامج الفنون الجميلة لوسائل النقل في كلية الدراسات الابداعية في ديترويت Raphael Zammit عن ردة فعله عند مشاهدتها لاول وهلة : يا الاهي مالذي فعلته تيسلا؟! مالذي يفعلونه؟! Raphael Zammit من المنخرطين في تصميم السيارات لمدة ربع قرن عند مشاهدته للتصميم لم يجد الا كلمة "راديكالية" لوصفها


انه حرفيا يكسر كل قاعدة درسناها لطلابنا! هذا حرفيا مانطلب منهم ألا يفعلوه!

يعلق Raphael : "انه حرفيا يكسر كل قاعدة درسناها لطلابنا! هذا حرفيا مانطلب منهم ألا يفعلوه! فقط لضرب المثل القى نظرة اتجاه السقف العلوي، انظر الي اي مدى يفتقد للسمك، بناءً على كل المثلثات المعنية ، لا يوجد سبب للاعتقاد بأن الجزء العلوي من الشاحنة ضعيف. لكن النحافة تجعله يبدو كذلك، يقول زاميت إنه ومصممو السيارات الآخرون يعلمون الطلاب إضافة شيء إضافي قليل لجعل السيارة تبدو مستقرة ، لتبدو قوية - حتى لو لم تضيف الكثير إلى الهندسة."

قيود محتملة

إليك سبب آخر يزيد من غرابة شاحنة تيسلا Cybertruck : لا تبدو أنها تحتوي على جميع العناصر اللازمة لجعلها جاهزًة للطريق، النموذج الذي تم عرضه على خشبة المسرح ليلة الخميس لم يكن يمتلك مرايا جانبية التي هي تعتبر من المتطلبات في الولايات المتحدة (رغم وجود مزاعم حول الحكومة الفيدرالية تفيد بإحتمالية إعادة النظر) يوجد كذلك المصابيح الأمامية و شريط الإضاءة ، لن تكون قانونية في الشارع. يقول خبراء هندسة السيارات إنهم قلقون أيضًا من عدم وجود "منطقة مجعدة" ، تم بناؤها للانهيار واستيعاب العبء الأكبر للقوة في تصادم أمامي. لم ترد Tesla على الاسئلة حول ما إذا كان تصميم الشاحنة سيتغير قبل بدء الإنتاج في عام 2021. لهذا السبب تبدو شاحنة تيسلا مفهوم تخيلي لما يمكن أن تبدو عليه العربة هذا مايقولوه Walton مصمم السيارات والمحاضر في جامعة لاهيتي، فنلندا، ولكنها مثيرة للاهتمام حقاً، الشركات الاخرى تنتج علي الدوام مفاهيم تخيلية لمركبات جديدة ولكنها لاتضع علي موقعها الخاص مع زر كبير يقول : اشتري الان!، نعم يمكنك الحجز الان بي 100 دولار

!سعر لا يقل غرابة

ناهيك عن كونها عربة تعمل بالطاقة الشمسية ومن فئة pickup truck وتتضمنها لتقنيات الشركة العالية بما فيها القيادة الالية لم يكن أحد متوقع أسعار في المتناول، كان الامر مفاجئ للكثير، للنموذج الاساسي فقط سيكلف الامر $39,900، للتحصل علي الدفع الرباعي سيتطلب الامر $49,900 بالاضافة 300 ميل اضافية للبطارية يظن بعض المصميمين أن التصميم الذي تم اعتماده مكن تيسلا من خفض اسعار الانتاج بشكل كبير، يظن المصمم Zammit أن فلسفة التصميم التي اعتمدتها تيسلا والتي ركزت علي النقاء والوظيفية، تجنبت الشركة استخدام تكاليف استخدام الادوات الباهضة عن طريق ابقاء جميع العناصر مسطحة ومباشرة، يعلق Zammit عن الامر بأنه ربما اتخد ماسك أحد اذكى الخطوات في تاريخ صناعة السيارات

اوضح ايلون في تغريدة علي التويتر أن سبب استواء التصميم يرجع لتعذر تشكيل المعدن لصلابته الشديدة، حيث أن صلابته كانت كافية لكسر مكابس الالة

امكانيات يتعذر تجاهلها

كما هو متوقع من تيسلا فأن مواصفات الاداء كانت مثيرة للاعجاب، تيسلا لم تكن بخيلة عندما يأتي الامر للاداء كما هو موضح في الجدول

1 - قدرة استعابية لابأس بها تصل لستة أشخاص

2 - تم تصنيعها من الفولاذ المقاوم للصدأ والملدلفن علي البارد مما يجعلها فعليا مدرعة علي الارض

3 - رغم فشل الزجاج في تخطي اختبار الكرة في يوم العرض التجريبي إلي ان الشركة تتدعى انه شديد القوة وبإمكانه الصمود أمام رصاصة مسدد 9 مل

4 - امكانية القيادة الالية

تصميم قبيح ام جرأة يجب أن تكافئ

المتابع الجيد والشغوف بالاعمال السينمائية وخاصة التي تحاول الخوض في القضايا المستقبلية سيدرك ماتمثله شاحنة تيسلا فور مشاهدتها، انها أحد تجليات العالم الذي لطالما تشوقنا للقائه، عالم لم نكف عن الحديث عنه في روايتنا وأفلامنا وألعابنا الرقمية في حقيقة الامر هذا ماتمثله تيسلا، هذا ماتحاول القيام به منذو اليوم الاول، الشركة في مهمة لجلب تلك العوالم للحقيقة، لم تملك أي من الشركات المنافسة الجرأة الكافية للسعى خلف هذه الاحلام بحرص مماثل، وبقدر ما اعتبر البعض قبح التصميم وغرابته هو مايمثل الحدث بشكل جوهري، إلى انه في اعتقادي كان مايمثله جوهرياً هو الثورية، وتمظهر لشركة حريصة علي دفع الحدود للامام، وهو الشيء الرئيسي التي تقوم عليه التكنولوجيا، الطموح هو ماتتغذى عليه، التكنولوجيا في حاجة للطموح لكي تزدهر ولهذا تحديداً أعتبرها جرأة ينبغى أن تكافئ.


كلمات مفتاحية

شركة تيسلا ايلون ماسك المستقبل منتجات

روابط المقال