كيف ينجح التصميم الجميل في جعل المنتجات أسهل إستخداماً

January, 12, 2021

apple

في مقابل الاصوات التي تعالت في مدح التصاميم الجمالية للمنتجات بشكلٍ عام، تواجدت أصوات أخدت إتجاه راديكالياً نوع ما، وهو إتجاه ينادي بإنعدام أهمية التصميم الجمالي بالمرة، الأصوات كانت مشددة علي أهمية تجربة الإستخدام وقابليته علي أي شيء أخر، نازعة من المعادلة الأهمية الجمالية للمنتج وهو شيء حقيقة يمكننا تفهمه ولكن لحد معين فقط.

في عام 1995 قام الباحثين Masaaki Kurosu و Kaori Kashimura من مركز تصميم Hitachi بإختبار 26 نسخة من واجهات مستخدم (UI) خاصة بآلة ال ATM، حيث طلبو من المشاركين الذين كان عددهم 252 شخص بتقييم كل تصميم علي حِدة علي أساس معيارين. المعيار الأول تمثل في تقييم "مدى قابلية إستخدام المنتج" والمعيار الثاني تمثل في تقييم "مدى جمالية التصميم الذي كانت يتمتع به المنتج".

من خلال نتائج الأختبار وجد الباحثين علاقة قوية تربط التصميم الجمالي وقدرته علي جعل المنتج يبدو (مع التركيز علي كلمة يبدو) أكثر قابلية للأستخدام من القابلية الفعلية التي كانت يتمتع بها المنتج. حيث أن جمالية تصميم الواجهة أثرت بشكل كبير علي المستخدمين بالرغم من وجود قصور من ناحية وظائيفية النظام وقابلية إستخدامه.

ماحدث بالضبط هو أن المستخدمين تعرضو لتأثير يدعى " The Aesthetic-Usability Effect"، وهو تأثير يجعل المستخدم أكثر تسامحاً مع أخطاء (غير كبيرة) علي مستوى قابلية الإستخدام عند وجود واجهة مصممة بشكل جميل. هذا التأثير ينجح في إخفاء الاخطاء التي ربما تتواجد في واجهات الإستخدام وقد تمنع كذلك في بعض الاحيان ظهور بعض مشاكل قابلية الاستخدام أثناء إجراء إختبارات قابلية الاستخدام.

حيث أن من المواقف الشائعة التي يتعرض لها القائمين علي إختبار قابلية الاستخدام تكون علي الهيئة التالية: يواجه المستخدم عقابات أثناء استخدامه للواجهة وعند محاولة الباحثين معرفة طبيعة التجربة التي مر بها المستخدم يجيب علي الأسئلة بأن ال Layout تحصل علي إعجابه بشكل كبير مثلا، أو أن الألوان كانت متناسقة جداً!. إجابات مثل هذه غالبا مايكون سببها هذا التأثير، تأثير ال " Aesthetic-Usability Effect"

apple أبل تعتبر إحدى الشركات التي سحقت المنافسين علي هذا المستوى تحديداً

التأثير يقول بأن غالباً مايُنظر للمنتجات ذات التصميم الجميل علي أنها أكثر قابلية للأستخدام، المنتجات الجميلة من وجهة نظر المستخدم ستعمل بشكل أفضل من غيرها دائماً، هذا مايميل أغلب المستخدمين للأعتقاد به حتى بالرغم من أن الواقع غير ذلك.

مع ذلك التأثير لديه حدوده التي ينبغي إحترامها، التصميم الجميل يجعل مشاكل الاستخدام (الصغيرة) قابلة للإغتفار، بينما مفعوله يتوقف عند تواجد المشكلات الكبيرة. خذ علي سبيل المثال موقع للتجارة الالكترونية، حيث أن أحد أهم القوانين التي ينبغى التركيز عليها في عالم ال e commerce مفاده : "إذا تعذر علي المستخدم إيجاد المنتج سيتعذر عليه شرائه" بهذه البساطة، في هذه الحالة مهما كان الموقع أو التطبيق جميل من الناحية التصميمية سيتعذر عليه تحقيق مدخول إذا عانى من مشكلة كبيرة مثل فقره علي مستوى قابلية الاستكشاف (findability)

وعلي كل حال. يجب أن يعمل العنصرين بشكل متزامن علي الدوام، الشكل والوظيفة لابد من التوفيق بينهما. واجهة تعاني من مشاكل إستخدام مثلا، أو قابلية إستخدام تفتقر للجمالية بأي شكل كان، هي وصفة لمعطيات تمهد لنتيجة حتمية وهي فقدان صبر المستخدم ومغادرته لمنتجك بأسرع مايمكن.